dim. Fév 28th, 2021

PSU (Maroc)

Section France

أي تحولات جيو-سياسية في نزاع الصحراء؟

1 min read

بخصوص النقاشات حول مصطلح “الصحراء الغربية” أكد المصطفى بوعزيز على أن الصحراء في القانون الدولي معروفة ب “الصحراء الغربية” و أن فؤاد عالي الهمة سبق له استعمال هذا المصطلح و أن كتابا بعنوان “نزاع الصحراء الغربية” طبع في المغرب و بدعم من وزارة الثقافة و لكن ذلك لا يعني أبدا أن هناك شعب صحراوي أو جمهورية صحراء.

و لتوضيح الأمر قال المؤرخ بوعزيز في ندوة عقدها فرع فرنسا للحزب الاشتراكي الموحد أن “إدارة” المنطقة يقوم بها المغرب لكن “السيادة” لا زال فيها نزاع. و أضاف أن قناعاتنا السياسية تتشبت بالسيادة المغربية لكنها لم تصبح بعد واقعا دوليا.

و في رجوع إلى كيفية تحديد المنطقة، فالحدود في العالم العربي الإسلامي مسألة جديدة لأن المخيال الجماعي تكون على أساس أن “أرض الإسلام أينما وجد الإسلام” و أن امتلاك السيادة يعود للسلطان أي أمير المؤمنين الذي بويع. و أن أحد أبرز النزاعات حول الحدود كانت مع الإمبراطورية العثمانية في الحدود الشرقية.

و قد تكون تاريخيا ما سمي بالغرب الإسلامي (المكون من المغرب و ليبيا و الجزائر بالإضافة للأندلس أي شبه الجزيرة الإيبيرية) و كذلك منطقة الشرق الإسلامي.

و ذكر الأستاذ المصطفى بوعزيز بالمغرب التاريخي الذي تحدث عنه علال الفاسي الذي اعتبر أن “استقلالنا أعطى ثلث المغرب التاريخي.” في إشارة لمناطق أخرى كالصحراء و موريطانيا.

و بخصوص الصحراء الشرقية، أكدت وثائق أنها كانت مغربية و أنها ضاعت بقرار للحسن الثاني الذي توافق مع بومدين في لقاء إفران سنة 1972 بالتخلي عن الصحراء الشرقية مقابل عدم إثارة المشاكل من الجار الجزائري بالصحراء الغربية و هو ما لم يتم الالتزام به لاحقا.

و رجع بوعزيز لبعض الأحداث التاريخية المحورية كاعتراف المغرب بموريطانيا سنة 1969 ثم بالإتفاقية الثلاثية لسنة 1975 حيث انسحبت إسبانيا من المنطقة و حصل المغرب على الساقية الحمراء و موريطانيا على واد الذهب. في سنة 1979 قررت موريطانيا الانسحاب من واد الذهب لإضطراباتها الداخلية ليقوم المغرب باسترجاع المنطقة.

و أشار بوعزيز لوجود ثلاثة توعكات خلقت إرثا سلبيا بين المغرب و الجزائر:

التوعك الأول : الاختلافات التي نشأت في فترة الاستعمار رغم المساعدة المشتركة بين المغرب و الجزائر

التوعك الثاني : حرب الرمال لسنة 1963 بعد مشكل الحدود رغم الاتفاق القبلي بين المغرب و حكومة الجزائر الانتقالية في المنفى لحل المشكل حبيا في سياق موقف المغرب المساند لثورة التحرير الجزائرية و رفضه مفاوضة الحدود مع المستعمر.

التوعك الثالث: فشل الإجتماع الثلاثي بإفران سنة 1972 (المغرب، الجزائر، موريطانيا)

و في قراءة للأوضاع الجيوسياسية و علاقتها بالنزاع، يلاحظ أن الولايات المتحدة الأمريكية تراهن على أنصاف الحلول لإدامة statu quo عكس الاتحاد الأوروبي الذي من مصلحته حل الملف و استقرار المنطقة المغاربية و ذلك وقاية من خطر الهجرة الكثيفة و كذلك حفاظا على المصالح الاقتصادية و تطويرها في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء.

و بخصوص التوقعات الممكنة في خضم الأزمة الصحية و في إطار وضع جيو-سياسي بصراع أمريكي/صيني و إعادة ترتيب للأوراق على المستوى الأوروبي و في وضع اجتماعي يزداد تدهورا، يمكن توقع رجوع أكبر للتحكم في دول المنطقة كسيناريو غير مشجع على حل الملف. ثم سيناريو بديل بالمراهنة على الاستراتيجي بإنشاء تحالفات و تضامنات اجتماعية جديدة بقواعد المصلحة المشتركة و التوزيع العادل للثروة و بحكامة جيدة للشأن العام ما سيمكن دول المنطقة عموما من دخول العالم الجديد من موقع الشريك و ليس من موقع التابع.

و في إطار مجهودات الحزب الاشتراكي الموحد فرع فرنسا لتنشيط الديبلوماسية الموازية، ذكر مسير الندوة بمبادرات الفرع للترافع على الملف لدى الأحزاب اليسارية الفرنسية و شدد على أهمية دور الباحثين و المهتمين للمساهمة في هذه الدينامية.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.
Trending Now : دعم الحق الفلسطيني
Lire les articles précédents :
كيف قرأ عبد الجابري كارل ماركس ؟

محمد عابد الجابري، قامة فكرية مغربية أنتجت في مجالات متعددة : الفلسفة و نقد العقل...

هجرة الأدمغة مع كوتر حفيظي أناس سدرتي و حفصة حشاد

600 مهندس و مهندسة يهاجرون سنويا، واحد من كل أربعة أطباء يمارسون مهنتهم خارج المغرب…أرقام...

Chronique d’une femme marocaine de couleur

Le 25 Mai, nous avons assisté à la cruauté humaine sans états d’âme. L’assassinat de...

Fermer